أعلان الهيدر

الخميس، 4 يونيو 2020

الرئيسية الخطوات الإجرائية لكتابة موضوع مقالي في مادة التاريخ

الخطوات الإجرائية لكتابة موضوع مقالي في مادة التاريخ

منهجية كتابة الموضوع المقالي في مادة التاريخ

                  

             تتطلب مهارة كتابة الموضوع المقالي في مادة التاريخ التقيد بالخطوات الإجرائية التالية:

 أولا: تدوين وترتيب جمعيع المعطيات التاريخية التي لها علاقة بموضوع المقال من خلال ما يلي:
-         قراءة موضوع المقال قراءة متأنية.
-          تحديد الكلمات- المفاتيح أو المركزية التي يدور حولها موضوع المقال: أعلام، أماكن، تواريخ، مؤسسات...
-         تدوين جميع المعطيات التي لها علاقة بموضوع المقال بدون ترتيب إعتمادا على المكتسبات السابقة أو وثائق مرفقة.
-         ترتيب هده المعطيات في جدول أو على شكل خطاطة ناظمة وفق المحاور الأساسية المحددة في موضوع المقال.

ثانيا: توظيف المعطيات بعد ترتيبها لتحرير موضوع المقال وفق المراحل التالية:
-         المقدمة: تقديم الموضوع والتعريف به من خلال تحديد سياقه التاريخي العام  الزمن، المجال، المجتمع وصياغة إشكاليته بطرح تساؤلات متسلسلة حول المحاور الأساسية لموضوع المقال.
-         العرض أو التحليل : تحليل الأفكار الأساسية لموضوع المقال بإتباع خطوات النهج التاريخي:
·        التعريف: إبراز مظاهرالتحولات التاريخية موضوع المقال من خلال إمتدادها الزمني والمجالي.
·        التفسير: تحديد العوامل المفسرة للتحولات التاريخية موضوع المقال من مدخل كرونولوجي أو سببي.
·        التركيب: إعادة صياغة الإستنتاجات العامة حول التحولات التاريخية موضوع المقال، ورصد إنعكاساتها الكبرى.
-         الخاتمة: إبراز حصيلة التحليل والدراسة من خلال تبيان العلاقة بين الإشكالية المطروحة والإجابات التي تم التوصل إليها، مع إمكانية إبداء الموقف الشخصي حول موضوع المقال.

ثالثا: أثناء كتابة موضوع المقال يجب التقيد بالإجراءات التالية:
-         الكتابة بلغة سليمة وبخط واضح.
-         عدم الإكتفاء فقط بأسلوب السرد، بل يجب الإنتقال إلى عمليات فكرية تقوم على أساس التحليل والمقارنة.
-         إحترام نظام الفقرات بحيث أن كل محور يجب أن يتضمن فقرة رئيسية وفقرات فرعية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.